هل تعتبر عملية تبييض الأسنان خالية من العواقب؟

teeth pegmantion

هل تعتبر عملية تبييض الأسنان خالية من العواقب؟

تبييض الاسنان، عادةً ما تُستخدم مادة فوق أكسيد الهيدروجين، وفي بعض الأحيان تُستخدم مادة أول أكسيد الكارباميد، وكلتاهما تتمتعان بأمان تام. وتتباين النسب المئوية حسب الاستخدام الاحترافي أو الاستخدام في المنزل، وغالبا ما يُستخدم الكارباميد مع المرضى الذين يصابون بحساسية إثر عملية تبييض الأسنان.

هل تعتبر عملية تبييض الأسنان خالية من العواقب؟

أعلنت جمعية أطباء الأسنان الأميركية قبولها لبعض مواد ومحاليل تبييض الاسنان وذلك بعد تجربتها على أعداد كبيرة من المراجعين الأميركيين، ومن المحاليل التي تم قبولها من قبل الجمعية:

أولا:

من 10 في المائة إلى 22 في المائة أول أكسيد الكارباميد – Carbamide Peroxide – وهو المحلول الوحيد المسموح لطبيب الأسنان أن يصفه للتبييض المنزلي.
وثانيا: 35 في المائة أول أكسيد الهيدروجين – Hydrogen Peroxide – وهو محلول يستخدم لتبييض الأسنان عند الطبيب بالعيادة. وهذان المحلولان هما الوحيدان الحاصلان على الاعتراف. وليس لهما أي تأثير على قوة وصلابة السن. أما باقي وسائل تبييض الأسنان فغير معترف بها ويمكن أن تكون فعالة لكن جمعية أطباء الأسنان الأميركية لا تضمن سلامتها للاستخدام البشري.

الفروقات بين التبييض المنزلي والتبييض عند طبيب الأسنان،

فترة تبييض الاسنان في المنزل تأخذ أسبوعين متتاليين فقط بعدها يجب التوقف عن التبييض. تتحسن درجة اللون حسب حالة الأسنان والعديد من العوامل الأخرى، ولكن عملية التبييض عند طبيب الأسنان غالبا ما تأخذ زيارة واحدة تستغرق (أقل من ساعة) لكن الحساسية الناجمة تكون عادة أكبر بكثير عن تلك التي تتم بالمنزل.
ويختلف الإشراف إذ تتم عملية التبييض في عيادة الأسنان تحت إشراف الطبيب، أما عملية التبييض المنزلي فتفتقد لهذا الإشراف لذا يجب التنبيه على المريض بضرورة التوقف عن التبييض لمدة يوم أو يومين في حال الشعور بحساسية في الأسنان وإذا لم تتلاش الحساسية يجب الإسراع بزيارة طبيب الأسنان.
أما نتائج التبييض على المدى البعيد، فإن تبييض الأسنان لا يدوم مدى العمر، إذ إن الأشخاص الذين يستهلكون مأكولات أو مشروبات تحتوي على بعض الأصباغ (كالحلويات أو العصائر الملونة أو الشاي والقهوة)، أو المدخنين، فهؤلاء تبدأ أسنانهم بالاصفرار تدريجيا بعد شهر واحد من التبييض ويمكن أن يستمر تأثير التبييض لسنة كاملة أو أكثر عند غير المدخنين والذين لا يتناولون أطعمة ومشروبات تحتوي على أصباغ. ولا يؤدي التبييض إلى إزالة الطبقة الخارجية للأسنان عند استخدام المحاليل المصرحة من قبل جمعية أطباء الأسنان الأميركية، كما لا يؤدي التبييض إلى تلف حشوات الأسنان. وتجدر الإشارة إلى أن الحشوات والتيجان والجسور لا تزداد بياضا بمحاليل تبييض الأسنان. لذلك فإن تبييض الأسنان قد يجعل لون الحشوة أو التاج أو الجسر مختلفا عن لون الأسنان الطبيعية التي تتأثر بالتبييض، ويجب بالتالي تغيير الحشوة أو التاج أو عدم القيام بالتبييض لتجنب هذه المشكلة.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.