تبييض الأسنان

rihnoplastic

تبييض الأسنان

تبييض الأسنان، اصبحت الإبتسامة البيضاء الآن واحدة من أهم المتطلبات الجمالية .. والتي بدء يطالب بها الجميع .. الأفراد صغار و كبار .. وكلنا يعلم بأن تصبغ الاسنان وتلونها اصبح هاجس عند كثير من الناس ويحدث للعديد من الاسباب والتي تكون اما داخلية او خارجية وذلك نتيجة للطبيعة المسامية للاسنان والتي تسمح بتسرب هذه التصبغات اليها …

ماهو تبييض الأسنان :

هو ببساطة عملية تتم في عيادة طبيب الأسنان والتي يتم فيها إزالة التصبغات الخارجية و الداخلية وذلك عن طريق مادة مخصصة لذلك .. والتي توجد على شكل هلام او جل خاص عند طبيب الأسنان او يتم اضافتها وبنسبة خفيفة داخل معاجين الأسنان الخاصة بالتبيض …

هل هناك طرق مختلفة لتبيض الأسنان ؟

طبعا هناك طريقتان أساسيتان لتبييض الأسنان وهما :

1 – الاولى :  تتم في عيادة الطبيب والتي تعتبر اكثر فعالية وامان وخاصة من ناحية اضرار اللثة (النيرة) او حساسية الأسنان والاهم انها تعطي نتيجة فعالة جدا وبمدة قصيرة جدا قد لاتتجاوز الساعة او الساعتين ..

2 – الثانية : تلك التي تتم في منزل المريض وتحت اشراف الطبيب والتي لاتفضل عن الاولى بسبب طول فترة التطبيق والذي قد يمتد الى 3 اسابيع .. وفي بعض الاحيان اذا لم يكن المريض حريصا ومتنبها لتعليمات الطبيب قد يؤدي الى ظهور حساسية للاسنان او نزف للثة ..

هل هناك ضرر او مشاكل في عملية تبييض الأسنان؟

جرت بحوث مستفيضه من مجلة الجمعية الامريكية لطب الاسنان والتي قد اظهرت ان تبييض الأسنان هي عملية آمنة وخاصة تلك التي تتم في عيادة طبيب الأسنان ويتم فيها الاستغناء عن معجون التبييض المنزلي .. لان المعجون المنزلي من الممكن في كثير من الأحيان ان يتم تطبيقة بشكل خاطئ وبالتالي من الممكن ان يحدث بعض الأضرار الجانبية كحساسية الأسنان او نزف اللثة ..
في بعض الاحيان تحدث بعض المشاكل العرضية كنزف اللثة وحساسية الأسنان للبارد والتي تزول فور ايقاف عملية التبيض او بعدها بفترة بسيطة ..

هل كل إنسان يستطيع إجراء عملية تبييض الأسنان ؟

طبعا كل إنسان يستطيع إجراء عملية التبيض ولكن يجب الإنتباة لأفضلية عدم تطبيقها عند الأعمار دون 21 .. وذلك خوفا من ارتفاع نسبة احتمال حدوث حساسية سنية تالية لعملية التبيض .. ويجب الإنتباه جيدا ان هناك عوامل تتحكم في نتائج التبيض ودرجة نجاحها .. ويجب قبل القيام بعملية التبيض إستشارة طبيب الأسنان خاصة في الحالات التالية والتي من الممكن ان تقوم عملية التبيض بزيادة حالتهم سوءا :

1 – بضع الأشخاص يملكون اسنان ذات شفوفية زائدة وخاصة في طرفها القاطع .. وقد يؤدي تبيض اسنانهم احيانا الى مظهر رمادي اللون ..
2 – التصبغات القوية والزائدة كتلك التصبغات البينة او الرمادية الغامقة والتي تظهر عند الاشخاص الذين اعطو دواء (التتراسكلين) في صغرهم لن يستجيبوا للتبيض في اغلب الاحيان ..
3 – يجب الانتباة الى ان التيجان او الجسور الخزفية (التلبيسات) و الحشوات البيضاء (الترصيصات) كحشوات الكمبوزيت .. لن تستجيب للتبيض ويجب الانتباه انه في كثير من الاحيان قد تحتاج الى تغير بسبب ظهورها بلون مختلف عن لون الاسنان التي تم تبيضها ..
4 – بعض التصبغات الناتجة عن تموت الاسنان (موت عصب السن) والتي من الممكن ان تكون تصبغات داخلية قد لاتستجيب لعملية تبيض الاسنان العادية وقد تحتاج الى جلسات تبيض أسنان داخلية خاصة ..

ماهي العوامل التي تتحكم في درجة نجاح التبيض ؟

طبعا يجب التنبة جيدا ان نسبة نجاح التبيض والوصول الى درجة التبيض المطلوبة يصعب احيانا تطبيقها والوصول اليها وذلك لوجود العديد من الأسباب ومنها :

– الاشخاص المدخنين بشدة او الذين يشربون القهوة او الشاي بكثرة .. يجب عليهم قطع او ايقاف هذه العادات خلال عملية التبيض والا ستتأثر عملية التبيض بشكل كبير ..
– أسنان الشباب تستجيب الى التبيض اكثر من أسنان الكبار في السن ..

كم من الوقت يبقى تأثير تبييض الأسنان؟

طبعا هناك عدة عوامل تتحكم في بقاء الاسنان بيضاء بعد اجراء عملية التبيض ومن اهمها تلك التي تقع على المريض ومايمارسه من عادات مثل التدخين وتناول المشروبات الملونة وغيرها .. ولكن يمكن القول ان عملية تبيض الاسنان من الممكن ان تستمر لعدة سنوات .. وهنا ننصح .. لكي يتم الابقاء على التبيض فعالا ولمدة اطول .. بإجراء هلام التبيض المنزلي مرة كل 3 او 6 شهور

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.