الغمازات

pexels andrea piacquadio 3785104 scaled 1

الغمازات

 الغمازات

الغمازات الحديث عن الغمازات، يتمثل في أن هناك الكثير من الأشخاص يمتلكون غمازة واحدة على خد واحد، فيما هناك أشخاص يمتلكون غمازتين، وفي الغالب يتم ملاحظة وجود أكثر من غمازة في حال ابتسم الشخص، وسبب ظهورها علميا هو وجود تشوه صغير في عضلات الخد، ينشأ عنها تخلف في القنوات الخارجية للخد.

ويجب العلم أن هناك أطفال يولدون بدون غمازات، لكنها تظهر مع مرور الوقت وتقدم العمر، وهناك حالات أخرى يولد بها الأطفال مع غمازات، ولكنها تختفي مع مرور الوقت، لأنها غالبا ما تنجم عن الدهون المتجمعة في خدوج الطفل والتي تقل تدريجيا مع النمو.

هل الغمازة وراثية؟

هناك الكثير من الأدلة العلمية التي تثبت أن الغمازات صفة وراثية شائعة، ففي حال كان الأب أو الأم يمتلكان غمازة تكون نسبة امتلاكها طفلها مرتفعة، لكن في حقيقة الأمر هناك أدلة علمية محدودة لم تثبت أن الغمازات بالفعل سمة وراثية، فقد يمتلك الأب أو الأم غمازة لكن الطفل يولد بدون غمازة، ومن ناحية أخرى قد يولد الطفل بغمازة والأب والأم لا يمتلكانها.

لا يمتلك الجميع هذه الغمازات بعض الأشخاص تكون لديهم بشكل وراثي والاخرون يلجؤن لعمليات التجميل للحصول عليها

بغض النظر عن أسبابها اعتير في بعض الثقافة علامة على الجمال والحظ السعيد

ازداد عدد الجراحة التجميلية الغمازة في الاونة الأخيرة

تتم هذه العمليه غالبا في العيادة و بدون تخدير عام.

الحصول عليها جراحيا

من الممكن الحصول على الغمازة بالطرق الجراحية وهي طريقة بسيطة وليست خطيرة، حيث أن المختصون يؤكدون أن العملية الجراحية لامتلاك الغمازة من أكثر العمليات شهرة، ولا تتطلب الكثير من الوقت لإجرائها والشفاء منها، بل تتطلب وقتا يتراوح من 20-30 دقيقة.

وخطوات العملية تتمثل في التالي:

اختيار الطبيب وفقا لنوع التخدير المناسب للشخص.

يتم الحديث مع الطبيب عبر المشرط الطبي واجراء شقا صغيرا داخل الفم، ولا يزيد الشق عن 2سم، ومن ثم يتم استعمال المقص الطبي، يعمل الطبيب بإزالة الأنسجة الزائدة في المكان.

تخييط الطبيب المكان، ومن ثم تتكون الغمازة في موضع الندبة التي ستشفى.

 

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.